مواقع مزيفة تدار من الخارج وتقوم بإنتحال هوية مواقع سعودية

إغراق شبكـات التـواصــل الإجتمـاعي بالمعلومات الكاذبة، والإشاعات التي من شأنها إثارة الرأي العام وإلحاق الضرر بمؤسسة، أو قضية، أو شخص ما، هي إحدى الطرق المتبعة مؤخراً في الحروب الإعلامية، وكنا قد كشفنا منذ عام ٢٠١٧ عن وجود حملة إعلامية منظمة ضد المملكة عبر مواقع وهمية كاذبة تنتحل هوية مواقع سعودية، وبتحليل بيانات تلك المواقع تبين أنها تعمل ضمن شبكة واحدة ولهدف واحد.